اتصل بنا 600520006 الشهادات | وظائف

أجل! يمكن إعادة تدوير البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” ١٠٠%. ويمكن إعادة تدويره بعد انتهاء خدمته الفعليّة، لصنْع تشكيلة واسعة من المنتجات الاستهلاكيّة. ومنذ سنوات، يدأب الكثير من مُحوِّلي البولستَيْرين المتمدّد (EPS)

من “ستايرو”، على إعادة مُعالَجة فضلاتهم المعمليّة الخاصّة. وثمّة بنية تحتيّة قيد التطوير لتجميع البولستَيْرين المتمدّد  (EPS) من “ستايرو”، وهذا سيسمح بتصنيع منتجات تحتوي على موادّ البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” المُعادة التدوير بعد الاستهلاك.

وعند الاحتراق الكامل ينتج ثاني أكسيد الكربون، وبخار الماء، وكمّيات ضئيلة جدًّا من الرماد غير الخطر. هذه المنتجات الثانويّة مشابهة لما ينتج عند حرق الخشب. والبولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” لا يتحلّل حيويًّا عند استخدامه للردم أو الطمر، ولن ينتج غاز الميثان أو الموادّ المعروفة بأنّها ضارّة بجودة الهواء والمياه الجوفيّة. (الرجاء مراجعة صفحة إعادة التدوير للمزيد من التفاصيل).

بالطبع لا! عازل “ستايرو” لا يحتوي على الكلوروفلوروكربونات  (CFCs)أو الهايدرو كلوروفلوروكربونات     (HCFCs)  المُدمِّرة لطبقة الأوزون.

عازل البولستَيْرين المتمدّد  (EPS) من “ستايرو” هو مادّة عضويّة خاملة، مصنّعة من منتجات البنزين والغاز الطبيعي الثانويّة. وهو لا يحتوي على الكلوروفلوروكربونات  (CFCs)أو الهايدرو كلوروفلوروكربونات       (HCFCs)  المُدمِّرة لطبقة الأوزون. كما يتمّ استخدام بنْتان  (Pentane) كمادّة نفخ. والعازل لا يوفّر أيّ قيمة غذائيّة للنباتات أو الحيوانات أو الميكروبات. وهو لن يفسد، وذو مقاومة عالية للعفن (الرجاء مراجعة صفحة البيئة للمزيد من التفاصيل).

البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” هو بلاستيك مُرغَى (رغوة البلاستيك) ذو خلايا مُغلقة، أبيض اللون، خفيف الوزن، مكوّن من هايدروكربون وذرّات. وهو يمتلك قوّة مقاوَمة ضغط يوازي ٥٠-٢٧٠ كيلو باسكال ٤٠-٣٧٠ (KPA)، وهذا يلبّي متطلِّبات كل أنواع تطبيقات الإنشاء والبناء.
ويمكن تشكيل البولستَيْرين المتمدّد (EPS)من “ستايرو” لمواءمة متطلِّبات تطبيقٍ معيَّن، مثل السطوح، والجدران، والأساسات. ويتمتّع البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” بتاريخٍ ناجحٍ من الاستخدام الفعّال في الإنشاءات الصناعيّة، والتجاريّة، والسكنيّة، وفي حقل التخزين البارد. وفي حين كانت اعتبارات تصميم البولستَيْرين المتمدّد (EPS)من “ستايرو” تلحظ بالدرجة الأولى نواحيَ التوفير في الطاقة والتكلفة، حوّل المهندسون هذه المادّة إلى عازلٍ حراريّ لا يمكن الاستغناء عنه. وفي الواقع، الاستخدامات الرئيسة له هي في العزل الحراريّ، والتغليف، والديكور والزخرفة.
تجدر الإشارة إلى أنّ للبولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” أسماء عامّة أُخرى حول العالم، مثل “ستايروفوم”، و”ستايروبور”، و”ريجيفوم”، و”فيلّين”، و”جيوفوم”، و”ثيرموكول”

البولستَيْرين واختصاره بالإنكليزيّة أحيانًا PS بوليمر عطريّ من الستايرين الكيميائيّ، وهو هيدروكربون سائل تستحضرُه الصناعة الكيميائيّة تجاريًّا من البنزين. والبولستَيْرين مادّة لدنة بالحرارة، موجودة عادةً في حالة صلبة عند درجة حرارة الغرفة، وتذوب (تسيل) عند تسخينها (للقولبة أو البثق)، لتعود مجدّدًا صلبة عندما تُبرَّد. فضلاً عن هذا، يمكن إعادة تدوير البولستَيْرين، وهو يحمل رمز إعادة التدوير الرقم “٦”.
والبولستَيْرين أحد أكثر أنواع البلاستيك استخدامًا، وهو في حالته الصلبة الصافية عديم اللون، وبلاستيك قاسٍ، ومحدود المرونة. يمكن قولبته بتفاصيل دقيقة جدًّا، على أن يبقى شفّافًا، أو يحصل على أيّ لونٍ آخرَ. ومن الممكن استخدام البولستَيْرين الصلب، على سبيل المثال، في أدوات المائدة للاستعمال مرّة واحدة، أو في المجسّمات البلاستيكيّة، أو في أغلفة الأسطوانات المُدمجة والـ DVD ، وفي أغطية أجهزة كاشف الدخان. والمنتجات المصنوعة من رغوة البولستَيْرين موجودة في كلّ مكان تقريبًا، على سبيل المثال: موادّ التعبئة، العوازل، وأكواب الشرب الرغويّة. والبولستَيْرين المُلقَى، والذي لا يتحلَّل، موجود بِوفْرة غالبًا في البيئة الخارجيّة، ولا سيّما بمحاذاة الشواطئ والمجاري المائيّة.

يُصنَع البولستَيْرين عادةً على ثلاثة أشكال: البولستَيْرين المبثوق، ورغوة البولستَيْرين المتمدّد، ورغوة البولستَيْرين المبثوق، ولكلِّ شكلٍ منها مجموعة واسعة من التطبيقات.

البولستَيْرين المبثوق

البولستَيْرين المبثوق اقتصاديٌّ ويُستخدَم لصناعة معدّات (أدوات) تجميع المجسّمات البلاستيكيّة، وأدوات المائدة البلاستيكيّة، والأغلفة الأصليّة (jewel cases) للأسطوانات المُدمَجة، وأغطية كاشف الدخان، وإطارات لوحات السيارات، وأشياء كثيرة أُخرى بحاجة إلى بلاستيك اقتصادي صلبٍ إلى حدٍّ ما. وسائل التصنيع تتضمّن التشكيل بالختم أو الكبس، والقولبة بالحَقن.

الرغوات (الرغاوى)

رغوات البولستَيْرين عازل حراريٌّ جيّد، ولهذا تُستخدَم غالبًا كموادّ عزلٍ في الإنشاء والبناء؛ على سبيل المثال، في أنظمة البناء بتقنيّة الألواح المعزولة الإنشائيّة، وللمنشآت المعماريّة الّتي لا تحمل وزنًا (مثال الأعمدة الزخرفيّة).

رغوة البولستَيْرين المتمدّد

رغوة البولستَيْرين المتمدّد (EPS) بيضاء اللون عادةً، ومصنوعة من حبيبات البولستَيْرين المتمدّد. تشمل الاستخدامات الشائعة أكياس “الفستق”، وموادّ التعبئة المقولبة لتوسيد الأغراض الهشّة داخل الصناديق.

رغوة البولستَيْرين المبثوق

تحتوي رغوة البولستَيْرين المبثوق (XPS) على مكتنفات (جيوب) هوائيّة تمنحها مرونة مُعتدلة متوسِّطة، وكثافة متدنّية، وموصليّة حراريّة متدنّية.

رفاليو” R-value المقاوَمة الحراريّة تشير إلى قوّة العزل الّتي تختزنها المادّة العازلة. وكلّما كانت “رفاليو” R-value أعلى، صارت قوّة العزل أكبر؛ يعني المزيد من التوفير في الطاقة.

أجل! يمتلك البولستَيْرين المتمدّد EPS من “ستايرو” قيمة عزل طويلة الأمد. و”رفاليو” R-value الخاصّة بالبولستَيْرين المتمدّد EPS لا تتراجع مع مرور الوقت. ولذلك تبقى المقاوَمة الحراريّة ثابتة دائمًا على مدار عمرها ((R-value)

يمكن استخدام البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” للعزل البارد أو الحامي، حيث تتفاوت درجة حرارة التطبيق بين ١١٠ درجات مئويّة تحت الصفر و١١٠ درجات مئويّة فوق الصفر (-١١٠ / +١١٠).

بالتأكيد! يمكن طلاء كل منتجات البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” بألوان مائيّة، لكن يمكن استخدام الألوان الزيتيّة إذا غُلِّف سطح البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” بتغليف صلب خاصّ، علمًا بأنّه يمكن توفير “ستايرو” بتغليفٍ صلب عند الطلب (الرجاء مراجعة رابط المسموح والممنوع للمزيد من التفاصيل).

نعم! يمكن ربط البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو”، بعضه ببعض، بواسطة إصبع “ستايرو” الخارق السرعة تصنع هذا الغراء الخاصّ وتوفّره. (الرجاء مراجعة صفحة الغراء SSS للمزيد من المعلومات)

على الرغم من أنّ البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” يوفّر درجة عالية من مقاوَمة الرطوبة ونفاذيّة بخار الرطوبة و”يتنفّس”، يُوصى بتصفيحه بورق الألمنيوم، أو ورق سكريم كرافت، أو رقاقة البوليثين المتدنّي الكثافة (LDPE)، أو بتغليف البولستَيْرين المتمدّد (EPS) بلاصِقٍ مانِع للبخار ذي أساسٍ غير مذيب.

من الناحيتَين الهندسيّة والاقتصاديّة، يُوصَى أحيانًا، أو بالأحرى من الضروريّ التوصية بحماية خطوط الأنابيب من تبدُّد الحرارة ومن التكثّف. الموصليّة الحراريّة المتدنّية، والنفاذيّة المتدنّية لبخار الماء، والامتصاص المتدنّي للمياه، والثبات البُعْديّ، والقوة الميكانيكيّة الجيّدة، والحماية من أخطار الحريق؛ كل هذه النواحي والخصائص تكوِّن المادّة العازلة المثاليّة، وبالطبع، تجسّدها أجزاء الأنابيب من البولستَيْرين المتمدّد  (EPS)، فتتميّز هذه الأنابيب عندئذٍ بالفعاليّة الرفيعة المستوى.

وفي حال أنْ تضرَّرت أجزاء الأنابيب من البولستَيْرين المتمدّد  (EPS) ميكانيكيًّا في أثناء الإصلاح أو التركيب، يظلّ الضرر موضعيًّا، ولا يتسبّب في امتداد المياه إلى باقي العازل، مثلما حصل مع معظم الموادّ الأُخرى. والفضل في هذه الميزة الكبيرة يعود إلى كون خلايا أجزاء الأنابيب هي من البولستَيْرين المتمدّد  (EPS) ذي البنية المُغلقة تمامًا.

إلى ذلك، أجزاء الأنابيب هي من البولستَيْرين المتمدّد  (EPS) لا تعزِّز الالتهابات والعدوى أو الحشرات والأوبئة، ولا تتأثّر بالفطريّات والبكتيريا، وهذا يجعلها الخيار الأمثل للأنابيب المُستَخدَمة في أماكن مثل معالَجة الغذاء وغيرها، حيث أعلى درجات النظافة الصحّيّة مطلوبة وضروريّة.

وتُصنَّع أجزاء الأنابيب من البولستَيْرين المتمدّد   (EPS) “عند الطلب” وفقًا لمواصفات العميل والمقاسات الّتي يريدها. ويمكن تقطيعها مع حوافٍ ذات وصلات تراكُبيَّة أو مع وصلات حزٍّ ولسان، بواسطة أحدث ماكينات الـCAD/CAM-CNC.  وعادةً تُقطَّع أجزاء الأنابيب من البولستَيْرين المتمدّد  (EPS) إلى جزءين مع تلبيسة جاهزة من ورق الكرافت المقوّى بالألمنيوم، لتسهيل عمليّات التركيب في مواقع العمل.

الـPerm هو وحدة قياس تقليديّة لنفاذيّة بخار الماء، أيْ قدرة المادّة على السماح بمرور بخار الماء من خلالها. وإذا أردنا أن تبقى الأغراض جافّة، نغلّفها بشيء ذي نفاذيّة متدنّية. وتمتلك مادّةٌ ما نفاذيّةً تُعادل ١ Perm إذا سمحت بانتقال ذرّة واحدة من بخار الماء في الساعة، بالقدم المربّعة، بإنش الزئبق (Hg).

الـPerm inch هو وحدة قياس تقليديّة لنفاذيّة بخار الماء. وقيمة الـPerm (انظروا أعلاه) لا تعتمد على سماكة المادّة المُستخدَمة كحاجزٍ للماء. والمُنَافَذَة (ترَونها بعد الفقرة التالية) هي ناتِج الضرب بين قيمة الـPerm والسماكة، مُقاسَة بالإنش.

هو الكمّيّة من بخار الماء الذي يمرّ عبر مساحة معيّنة من صفيحة أو فيلم بلاستيك في مدّة زمنيّة معيّنة، عندما تكون حرارة الصفيحة أو الفيلم ثابتة، فيما جهتَا الصفيحة أو الفيلم عرضة لرطوبة نسبيّة مختلفة. ويُعبَّر عن النتيجة بالغرام، في الـ٢٤ ساعة، بالمتر المربّع.

النفاذيّة هي انتقال بخار الماء في مادّة متجانسة بسبب فرق ضغط البخار بين سطحَين معيّنين، بسماكة معيّنة. وهي مُهمّة لتحديد موادّ العزل.
المُنَافَذَة هي انتقال بخار الماء لعيّنةٍ ما بسبب فرق ضغط البخار بين سطحَين معيَّنين.

أجل! المُذيبات ذات الأساس البترولي أو بخارها، قد تضرّ بالبولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو”، وبالتالي يجب التنبّه وحماية البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” من هذه المُذيبات أو بخارها. (الرجاء مراجعة صفحة المسموح والممنوع للمزيد من التفاصيل).

أثبتت عدّة تجارب ودراسات أنّ الرطوبة الّتي تمتصّها الموادّ العازلة من البولستَيْرين المتمدّد (EPS) والمُركّبة في السطوح المبنيَّة بشكلٍ صحيح، لا تُذكَر وليست ملحوظة، حتّى إبّان ظروف فصول الشتاء الطويلة والباردة والرطبة. أمّا الكمّيّة الضئيلة من امتصاص الرطوبة (معدّل 0.2% بالوزن)، فتأثيرها قليل أو معدوم على صعيد مقاومة الضغط وفي مقاومة الانثناء والانكسار. ويبقى عازل البولستَيْرين المتمدّد (EPS) محافِظًا على ما بين ٩٥% و٩٧% من فعاليّته الحراريّة.
نفاذيّة بخار المياه عند البولستَيْرين المتمدّد (EPS) متدنّية، إلاّ أنّ البولستَيْرين المتمدّد (EPS) ليس حاجزًا بخاريًّا؛ بل هو “يتنفّس”، وبالتالي ليس بحاجة إلى تهوية مُكلِفة مثل موادّ عزلٍ أُخرى مُحكَمَة غير نفّاذة نسبيًّا، والّتي تميل إلى احتجاز الرطوبة داخل تركيبات الجدران والسقوف.

أجل! تعريضُه المُطوَّل لأشعة الشمس المباشرة سيؤدّي إلى تغيّرٍ طفيف في اللون، وإلى تشكّل قشرة تميل إلى الصفار على سطح البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو”. وهذا يحدث بسبب أشعة الشمس فوق البنفسجيّة (UV)، ويسمّى تحلُّل الإشعاع فوق البنفسجيّ. لذلك، في حالة تخزين البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” تحت أشعة الشمس المباشرة، يجب حمايته بفيلم من البوليثين المتدنّي الكثافة (LDPE) غير مُنفِذ (غير شفّاف) فاتح اللون، أو بأقمشة مشمّعة.

تقوَّم جودة الموادّ العازلة ونوعيّتها عمومًا وفقًا لخصائصها الفيزيائيّة والميكانيكيّة. البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” هو المادّة المميّزة الوحيدة الّتي تُوافِق/تتفوّق على كلّ متطلّبات خصائص العزل، مثل الموصليّة الحراريّة قيمة اللمْدا Lambda value أو قيمة الكلفن (K)، والمقاوَمة الحراريّة “رفاليو” (R-value)، ومقاوَمة الضغط، وامتصاص المياه، وقابليّة الاشتعال، ومقاوَمة الانثناء والانكسار، والثبات البُعديّ، إلخ

إنّه بالتأكيد مادّة مُقاومة للحريق وتُخمد نفسَها بنفسِها. وكلّ منتجات البولستَيْرين المتمدّد  (EPS) من “ستايرو” المُستخدَمة في صناعة الإنشاء والبناء‘ تتوافق مع خصائص الحريق التالية:

  • مؤشِّر الأكسجين (OI) عند ٢٤% من الحجم الإجمالي (الحدِّ الأدنى).
  • مؤشِّر الدخان: ٠ – ٤٥٠
  • مؤشِّر انتشار اللهب ٢٦ – ٧٥ (الدرجة “ب”) (الرجاء مراجعة صفحة مُقاومة الحريق للمزيد من التفاصيل).

مثل غيره من موادّ الإنشاء والبناء، البولستَيْرين المتمدّد  ( EPS) من “ستايرو” غير المُقاومة للّهب قابلٌ للاحتراق. ويجب عدم تعريضه للّهب أو لمصادر اشتعال أُخرى، فضلاً عن لزوم تغطيته بحاجز حراريّ، وتركيبه وفقًا لمتطلّبات قانون البناء المُطبَّق. (الرجاء مراجعة صفحة مُعوِّق الحريق للمزيد من المعلومات).

How did you get to our website?

To use CAPTCHA, you need Really Simple CAPTCHA plugin installed.