تاريخ البولستَيْرين المتمدّد (EPS)

قطَعَ البولستَيْرين المتمدّد (EPS)شوطًا كبيرًا من التطوّر منذ اكتشافه على يدَي الصيدليّ الألماني إدوارد سيمون Eduard Simon الذي نجح في عزل مادّة من الراتنج الطبيعيّ. لكنّ سيمون لم يعرف تمامًا ما الذي اكتشفه فعليًّا، وما مغزاه. ثمّ جاء عالِم الكيمياء العضويّة هيرمان شتاودينغر Hermann Staudinger ليدرك أنّ اكتشاف سيمون المُكوَّن من سلاسل طويلة من جُزيئات الستَيْرين، كناية عن بوليمر بلاستيكيّ لَدائنيّ. وفي ١٩٣٠ طوّر العلماء في شركة باسفBASF الألمانيّة الّتي تأسّست في ١٨٦١، طريقة لتصنيع البولستَيْرين تجاريًّا، مع الإشارة إلى أنّ كلمة اختصارٌ لـBadischeAnilin& Soda-Fabrik، أيْ معمل الأنيلين والصودا في بادن. وفي ١٩٣٧ أدخلت شركة Dow BASF البولستَيْرين إلى الأسواق الأميركيّة.
البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) والقابل للتمدُّد مصطلحٌ شاملٌ عامّ لبوليمرات البولستَيْرين والستَيْرين المُشتركة. وهو مادّة رغويّة بلاستيكيّة لَدائنيّة خَلويّة صلبة، مُستخرَجة من مشتقات النفط والغاز الطبيعيّ الثانويّة. ويُعرَّض حبيبات الراتنج الكرويّ للبخار الذي يؤدّي إلى تليين البولستَيْرين اللدن بالحرارة، وتمدُّدِه إلى ٤٠ ضعف حجمه الأصليّ. فضلاً عن هذا، كلّ حبيباتة من البولستَيْرين مُحكَمة الإغلاق تمامًا.

ويُصنَّع البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) بكثافات مُختلفة تتفاوت بين ٨ كلغ/م٣ و٤٨ كلغ/م٣، وهذا يؤدّي بدوره إلى أطَيافٍ متنوّعة من الخصائص الفيزيائيّة والميكانيكيّة. هذه الخصائص تتوافق مع التطبيقات المختلفة لضمان أفضل أداءٍ وقوّة.

مزايا البولستَيْرين المتمدِّد (EPS)

  • البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) مثالٌ جيّد للاستخدام الأمثَل للموارد الطبيعيّة – ٩٥% منه هواء.
  • يمكن استخدامه في درجات حرارة مختلفة تتفاوت بين ١١٠ درجات مئويّة تحت الصفر، و١١٠ درجات مئويّة فوق الصفر كحدٍّ أقصى.
  • تصنيع البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) واستخدامه لا يشكّلان أيّ خطرٍ على صحّة الإنسان أو البيئة.
  • لا يُلحِق البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) أيّ ضررٍ بطبقة الأوزون، إذ لا تدخل الكلوروفلوروكربونات (CFCs) والهايدرو كلوروفلوروكربونات (HCFCs) في عمليّة تصنيعه.
  • لا تستهلك عمليّة التحويل طاقة كبيرة، ولا تخلِّف نفايات
  • يساهم استخدام البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) كعازلٍ حراريّفي صناعة الإنشاء والبناء، في توفير مهمٍّ جدًّا في كُلفة تدفئة المباني وتبريدها، وفي خفض هائل لانبعاثات غازات ثاني أكسيد الكربون وثنائيّ أكسيد الكبريت المُلوِّثة
  • تغليف البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) يحمي المنتجات والمصنوعات، وهذا يساعد في تقليل الهدر، بينما تساعد طبيعة وزنه الخفيف في تقليل حجم استهلاك الوقود.
  • بإمكان تغليف البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) أن يحتكَّ مباشرة بالموادّ الغذائيّة، إذ إنّه يتوافق مع كلّ قوانين الصحّة العالميّة السائدة.
  • لا تستطيع الفطريّات والبكتيريا أن تنموَ بسهولة على البولستَيْرين المتمدِّد (EPS).
  • يُشكِّل البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) جزءًا ضئيلاً جدًّا من النفايات البلديّة الصلبة (٠٫١%).
  • البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) لا يلوّث الهواء أو المياه بالغازات أو الموادّ القابلة للذوبان في الماء، إذ إنّه لا يتحلَّل حيويًّا.
  • يمتلك البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) طبيعة صحّيّة، إذ إن المادّة خاملة، وغير قابلة للتغيير، وغير ضارّة أو مؤذية، وبالتالي يمكن أن يحتكّ بالموادّ الغذائيّة بشكلٍ مباشر، نظرًا لمراعاته معايير الصحّة والسلامة المنصوص عليها عالميًّا.
  • البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) قادرٌ على التكيّف بسهولة مع كلّ المنتجات والتصاميم.
  • يمكن إعادة تدوير البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) ١٠٠%.

البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) – عمليّة التصنيع

يُظهِر الشكل أعلاه (١) عمليّة تصنيع البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) من حبيبات البولستَيْرين القابلة للتمدِّد.
ويمكن رؤية ٤ مراحل في الشكل الأوّل. في البداية، توضَع الحبيبات في مخزنٍ رأسيّ يحتوي على آلة مزج وخضٍّ (مِخَضّ)، ويُدْخَل إليه البخار بطريقة مضْبوطة. ويتمّ في هذه المرحلة تحديد الكثافة النهائيّة للمادّة.
ويتمّ ضبْطُ الكثافة وتعديلها من خلال التحكّم في طول المدّة، من حيث مدّة بقاء الحبيبات في آلة التمديد أو/ والضغط الموجود فيها. ثانيًا، تنقَل الحبيبات المُتمدِّدة إلى المخازن/المستودعات المكشوفة للهواء لبضع ساعات كجزءٍ من مرحلة التجفيف. تنتهي هذه المرحلة مع وصول الحبيبات إلى درجة حرارة المحيط (الجوّ)، وتتفاوت مدّة هذه العمليّة بين بضع ساعات و٣ أيّام. وتُسمّى هذه العمليّة “عمليّة الاستقرار”، إذ يحصل فيها تكثّف لمادّة النفخ وبخار الماء المُحيط.

لاحقًا، تفرَّغ الحبيبات في قوالب مختلفة المقاسات بحسب إرادة المُصنِّع. ويتمّ حقن البخار عبر ثقوبٍ طوليّة صغيرة في جدران القوالب الّتي تشهد عمليّة الالتحام (الانصهار). وفي حين أنّ منتَج البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) أبيض اللون، لكنْ يمكن تلوينه بألوانٍ أُخرى.

خصائص الحريق لدى البولستَيْرين المتمدِّد(EPS)

تأثير الحرارة في البولستَيْرين المتمدِّد (EPS)
عندما يُحمّى البولستَيْرين المتمدِّد ( EPS) يطرى ويلين، ويبدأ بالتقلّص والانكماش عند وصول الحرارة إلى ١٥٠ درجة مئويّة تقريبًا. ويستمر على هذا النحو إلى أن يعود إلى كثافته الأصليّة قبل التمدُّد. رفع درجة الحرارة سيذيبه ويجعله سائلاً، ومن ثمّ غازًا قابلاً للاشتعال عند تخطّي عتبة ٢٠٠ درجة مئويّة. ويمكن إشعال هذا الغاز عند حرارة تبلغ بين ٣٦٠ و٣٨٠ درجة مئويّة، فيما سيشتعل من تلقاء نفسه عند ٥٠٠ درجة مئويّة تقريبًا. وعندما يحترق يُصدِر ٤٠-٤٥ ميغاوات من الحرارة لكلّ كيلوغرام. لكن لا يمكن الوصول إلى درجات حرارة على هذا المستوى إلاّ في أفرانٍ حديثة متطوِّرة.

قابليّة الاشتعال

مثلما هي الحال مع الكثير من موادّ الإنشاء والبناء والتغليف، البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) قابلٌ للاحتراق. ويعتمد سلوك الحريق عنده على نوع المادّة وظروف تطبيقها. ومن المهمّ التمييز بين صنفَين من البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) الواسع الاستخدام.

كلّ البولستَيْرين المتمدِّد المُستخدَم في منتجات البناء والإنشاء والديكور والزخرفة يحتوي على مُقاومة للحريق يتوافق مع المعيار الأسترالي ١٣٦٦، الجزء ٣ – ١٩٩٢ (AS ١٣٦٦, Part ٣ – ١٩٩٢). ويساهم مُقاوم الحريق في تقليص قابليّة الاشتعال وانتشار اللهب على سطح منتجات البولستَيْرين المتمدِّد، إلى درجة تمنحه تصنيف “مُقاوم للحريق” وفقًا لمعايير الجمعيّة الأمريكيّة لاختبار المواد ASTM E ٨٤. وإذا أُشعِل بواسطة اللهب (النار، شُعلة)، يُخمِد البولستَيْرين المتمدِّد نفسَه بنفسه بمجرّد إزالة لهب الإشعال.

يمكن تقليل قابليّة الاشتعال في منتجات الإنشاء والبناء من البولستَيْرين المتمدِّد ، بواسطة غلاف للسطح، مثل تكسية جصّيّة أو معدنيّة، كما هي الحال في الألواح الشطيريّة. أمّا البولستَيْرين المتمدِّد الذي لا يمتلك مُقاوماً للَّهَب، والمُستخدَم عادةً في التغليف، فقابلٌ للاحتراق، وينتشر الحريق المُندلِع بمعدّل ٣ سم في الدقيقة تقريبًا على السطح. هذه الظاهرة تحدُث أيضًا للموادّ الصلبة الأُخرى القابلة للاحتراق. لكن تجدر الإشارة إلى أنّ البولستَيْرين المتمدِّدلا يلتقط النيران تلقائيًّا، ولا يحترق من مصادر إشعال صغيرة.

الدخان والأبخرة وانبعاثات الغازات الخطرة

احتراق البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) يسبّب أذًى وضررًا أقلّ من احتراق الخشب أو موادّ الإنشاء والبناء الأُخرى المُستخدَمة عادةً. والغازان المنبعثان في خلال الاحتراق هما بالدرجة الأولى: ثاني أكسيد الكربون، وأوّل أكسيد الكربون. وقد أظهرت الاختبارات الّتي أُجريت وفقًا لمعايير الجمعيّة الأمريكيّة لاختبار المواد ASTM E ٨٤، أنّ مستويات الغازات الخطرة أقلّ بكثير من تلك الناجمة عن احتراق الخشب.

سُمّيّة أبخرة الدخان المنبعثة من البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) ومن عدّة موادّ “طبيعيّة”

إعادة التدوير

تلتزم “ستايرو” التزامًا كاملاً بمبادئ إعادة تدوير البولستَيْرين المتمدِّد (EPS)، وتصنيع النفايات (القُمامة)، وتحويل البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) إلى منتجات أُخرى. وتقدّم منشآتنا لإعادة التدوير خدماتها إلى مستهلكي البولستَيْرين المتمدِّد (EPS)، وإلى مواقع مُستخدمي البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) في الإنشاء والبناء، ومصنّعي البولستَيْرين المبثوق (XPS) الآخرين. وتتميّز منتجات البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) المصهورة بالخمول الكيميائيّ (الحياديّة)، ويمكن التخلّص منها من دون مشاكل. والبولستَيْرين المتمدِّد (EPS) لا يتفاعل مع المياه الجوفيّة، ولا ينتِج غازات بعد إلقائه في مكبّات النفايات. كما تساهم بُنْيَته الخَلويّة الخفيفة الوزن في تهوية المواقع الصحّيّة لدفن النفايات، وفي احتراقه كلّيًّا في أفران حرق القمامة.

أشهر برامج إعداة تدوير/ التخلّص من البولستَيْرين المتمدِّد (EPS

  • عبر الصهر
  • عبر التحبيب (البَرغلة، التخشين) – إعادة التدوير وإعادة المعالَجة
  • عبر استخدام الحبيبات المجروشة – لتحسين التربة
  • الحبيبات المجروشة – يُستخدَم لاستخلاص الطاقة
  • الردميّات (التخلّص منه)

الصهر

عبْر إعادة تدوير كل نفايات تصنيع البولستَيْرين المتمدِّد (EPS)، يمكن فعليًّا استخدام كل نفايات البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) الناتجة في “ستايرو”، لتصنيع منتجات ثانويّة من البولستَيْرين المتمدِّد (EPS)؛ على سبيل المثال، المكعبات والكُرَيات الّتي تُستخدَم كموادَّ خام لتصنيع البولستَيْرين المبثوق (XPS).

إعادة التدوير وإعادة المُعالَجة عبر التحبيب (البَرغلة، التخشين)

آلاتنا المُخصَّصة للتحبيب (البَرغلة، التخشين) تحوّل زوائد البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) المُتبقّية، إلى حبيبات مجروشة تخلط مع حبيبات صافٍ بنسبة ١%-٥%، بحسب جودة المنتجات النهائيّة ونوعيّتها.

الحبيبات المجروشة – لتحسين التربة

يمكن استخدام حبيبات البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) الطَلق (السائب) أو المُعاد تدويره من “ستايرو”، لتحسين التربة من أجل ضمان التصريف الحرّ الذي يحسّن بدوره تهوية التربة. كما يمكن استخدامه في تطبيقات التأصيص والزراعة، أو بكلّ بساطة حول أحواض الزّرْع. والحبيبات النقيّة الصافية والحبيبات المُعادة التدوير، مثاليّان في تطبيقات زراعيّة متعدِّدة؛ إذ إنّ نسبة الهواء في كلّ منهما ٩٥%. وبالتالي، هذان النوعان من الحبيبات آمنان للغاية، وفوق كلّ شيءٍ غير سامّين. ولهما مزايا بيئيّة متعدّدة، وخصائص مفيدة كثيرة، منها خفّة الوزن وخاصّيّة العزل الحراريّ. ومن المهمّ معرفة أنّ الحبيبات الطَلق (السائب) من “ستايرو” يحسّن إلى درجة كبيرة المساميّة العامّة للتربة وقدرتها على الاحتفاظ بالرطوبة، الأمر الذي يشجّع على نمو الجذور والنباتات.

الحبيبات المجروشة – يُستخدَم لاستخراج الطاقة صالح في حالة البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) غير المُصنَّف كمُقاوم للحريق

القيمة الحراريّة أو السّعْريَّة للبولستَيْرين المتمدِّد (EPS) غير المُصنَّف كمُقاوم للحريق لكلّ كيلوغرام، هي ٤٠ ميغاجول/كيلوغرام (٤٠ MJ/KG)، وذلك عند كثافة استخدام نموذجيّة (قياسيّة) تبلغ ١٥-٢٠ كلغ/م٣. ويمكن استخدام الطاقة الحراريّة الّتي تنتج من عمليّة إحراق البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) لتوليد الطاقة.

الردميّات (التخلص منه)

ينجم عن استخدام البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) كردمٍ، بعضُ الفوائد؛ على سبيل المثال، أنّ نفايات البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) خاملة وغير سُمّيّة، وبالتالي يصبح موقع الردم أكثر استقرارًا. كما أنّ البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) يهوّي التربة، ويشجّع نموّ النباتات واستصلاح المواقع. فضلاً عن هذا، البولستَيْرين المتمدِّد (EPS) لا يتحلّل، وكذلك يمنع رشح أيّ موادّ إلى المياه الجوفيّة.

المسموح

التطبيق

يمكن استخدام منتجات البولستَيْرين المتمدّد (EPS) في تطبيقات مُتعدِّدة نظرًا لطبيعته وخصائصه الفيزيائيّة المُميَّزة؛ على سبيل المثال: كعازل، وكحشوة إنشاء وبناء، وفي العلامات التجاريّة، وفي تطبيقات تعبئة وتغليف مختلفة.

مكافحة الحريق

عند تخزين منتجات البولستَيْرين المتمدّد (EPS)، يجب التثبُّت من وجود معدّات مكافحة الحريق المناسبة، وعددٍ كافٍ من مخارج الطوارئ الّتي يجب أن تبقى سالكة طوال الوقت. وفي حال اندلاع حريقٍ، يجب الاتصال فورًا برجال الإطفاء، وإبلاغهم أيضًا بوجود البولستَيْرين المتمدّد (EPS). ويمكن إخماد حريقٍ صغير في مراحله الأولى بسهولة، إذا تمّت معالجته بالمياه بسرعة، أو ثاني أكسيد الكربون، أو مطافئ البودرة الجافّة، أو مطافئ ثاني فلور بروموكلوريد الميثان (BCF)، على أن يتجنّب الشخص الذي يعالِج الحريق في مراحله الأولى، تعريض نفسه لأيّ مخاطر غير ضروريّة.

تحتوي الموادّ المُقاومة للحريق على مُقاوم للّهب موزَّعٍ بطريقة منتظمة. مع ذلك، يجب عدم اعتبار هذه الموادّ غير قابلة للاشتعال، والتثبُّت من حُسن اتّخاذ الاحتياطات المناسبة.

التخزين

يجب تخزين المنتجات بعيدًا جدًّا عن مصادر النار، والحرارة المرتفعة جدًّا، والمعدّات الكهربائيّة، والموادّ السريعة الاشتعال مثل الدهان وما شابهه.

الممنوع

تلوين” ستايرو”

يمكن تلوين كل منتجات البولستَيْرين المتمدّد (EPS) بألوان مائيّة، لكن يمكن استخدام الألوان الزيتيّة مع تغليف حماية خاصّ (الرجاء مراجعة صفحة التغليف الخاصّ للمزيد من المعلومات).

التخزين

يجب عدم تعريض منتجات البولستَيْرين المتمدّد (EPS) لأشعة الشمس المباشرة، من أجل تجنّب التحلّل الذي يسبّبه الإشعاع فوق البنفسجيّ (UV). وعند تعريض البولستَيْرين المتمدّد (EPS) لأشعة الشمس المباشرة مدّةً طويلة، تتشكّل على سطحه قشرة بودرة تميل إلى الصفار. ويمكن تجنّب تأثيرات الإشعاع فوق البنفسجيّ (UV) في سطح البولستَيْرين المتمدّد (EPS) عبر تغطيته بكَسوة غير شفافة/عازلة في أثناء التخزين المكشوف مدّة طويلة، أو عبر تخزينه في مكانٍ مُظَلَّل.

كلّ منتجات البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” يجب أن تُخزّن بشكلٍ مناسب في مستودعٍ جيّد التهوية ومُظَلَّل، على أن تبقى بعيدة عن مصادر الرياح القويّة، والفيضانات، والنيران.

صناديق البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو”، مصنوعة من موادّ البولستَيْرين المتمدّد (EPS) الخام – ذات التصنيف الغذائيّ – القابلة للاحتراق. لذلك، يجب التأشير على كل الأماكن الّتي تُستخدَم أو تُخزَّن فيها هذه المنتجات بإشارات “ممنوع التدخين”، وجعلها خالية من أخطار الاحتراق المُمكنة الأُخرى.

التطبيق

يجب استخدام منتجات البولستَيْرين المتمدّد (EPS) ذات التصنيف المُقاوم للحريق في تطبيقات تغليف الطعام، من أجل تفادي تلْويثه. تجدر الإشارة إلى أنّ “ستايرو” تستخدم موادّ البولستَيْرين المتمدّد (EPS) الخام – ذات التصنيف الغذائيّ – لتطبيقات التغليف.

السلوك المُقاوِم للبولستَيْرين المتمدّد (EPS)

تتمتّع كل منتجات البولستَيْرين المتمدّد (EPS) من “ستايرو” بمقاوَمة جيّدة جدًّا لموادّ كيميائيّة مُختلفة مُتعدِّدة. لكن مقاومتها للمذيبات والراتنجات البتروليّة (ذات الأساس البترولي) معدومة (صفر). الرجاء مراجعة الجدول التالي للمزيد من المعلومات:

نباتات الزراعة المائيّة تستخدم شرائح البولستَيْرين

الاستدامة، سلامة الغذاء، الثقة، الجودة والنوعيّة

يمكن زراعة كل أنواع النباتات تقريبًا في نظام الزراعة المائيّة. ومع أخذ بعض الأمور بعين الاعتبار عند تصميم حديقة مائيّة مُخصَّصة للنباتات، يمكن الحصول على حديقة ناجحة وخالية من المشاكل. بعض هذه الأمور، على سبيل المثال: حجم النباتات، والمساحة الّتي تحتاج إليها للنموّ، وحجم نظام الجذور. ومثلما هو مذكورٌ على هذه الصفحة، الخسّ والفراولة (الفريز) والبندورة ملائِمة كلّها بشكلٍ خاصّ للزراعة المائيّة، مع امتلاك كلّ منها متطلّباتها الخاصّة. ويمكن زراعة هذه النباتات وغيرها بهذه الطريقة، على مستوى تجاريٍّ أو في حديقة المنزل.

ولزراعة النباتات في محلولٍ معدنيّ سائل لا في التربة، تتولّى تركيبةٌ متوافرة في كل مكان تُخلط مع المياه، مهمّةَ توفير المُغذّيات الّتي تضخّها التربة عادةً. وهنا يمكن تعويم صفيحة كبيرة من البولستَيْرين على المحلول المُغذّي، مع فتح ثقوب لكلّ نبتة، ووضع حجر مسامّي عالي النفاذيّة (airstone) في المحلول المُغذّي المُستَخدَم لتهوية المياه. ومع استهلاك النباتات للمغذّيات والمياه، تبقى النباتات على احتكاكٍ مع المحيط المُغذّي لأنّ صفيحة البولستَيْرين تطفو بكلّ بساطة. وهذه الطريقة فعّالة جدًّا، سهلة الإعداد والتركيب، والمحافظة عليها سهلة جدًّا.

الفراولة المائيّة (الفريز المائيّ) – مثالٌ

من وجهة نظر الزراعة المائيّة، الفراولة (الفريز) ملائِمة مثل الخسّ لأنواعٍ معيّنة من الحدائق المائيّة. وهي تمتلك كذلك نظام جذورٍ صغيرًا جدًّا، ومناسِبة بشكلٍ خاصّ للزراعة بواسطة تقنيّات البولستَيْرين. ومثلما هو واضحٌ في الصورة، بالإمكان زراعة النباتات بكثافة عالية في أنابيب مُبلمر كلوريد الفينيل (PVC pipes). والأمر الوحيد الواجب أخذه بعين الاعتبار هو أن الفراولة (الفريز) ستتدلّى إلى الأسفل، ولذلك يجب ترك مساحة كافية بين كل صفٍّ وآخر منعًا لتَعويق هذه العمليّة. وفي الوقت نفسه، يمكن استخدام الطريقة الأُخرى في الزراعة المائيّة، عبر وضع الفراولة (الفريز) على شرائح البولستَيْرين.

4
5
3
2
2

Our Happy Clients